الحفاظ على وزن صحي و جسم متناسق أمر جيد و سبب كاف للبدء بممارسة الرياضة .إلى جانب ذلك، عدد كبير من الأشخاص يستمتعون كثيراً بممارسة نوع أو نوعين أو حتى ثلاثة رياضات مختلفة. أما إذا كنت واحدا من بين أولئك الذين يترددون كثيرا قبل القيام ببعض التمارين الرياضية، إليك بعض النصائح التي نأمل أن تمكنك من إيجاد النشاط الرياضي الانسب لك و الأمثل حتى تستمتع أخيرا بجسم سليم و راحة نفسية كبيرة .

أول ما يمكنك القيام به هو تقييم وضعك الصحي و المادي، و كذلك الوقت المتاح لك حتى تتمكن من إختيار الرياضة المناسبة لك. بهذه الطريقة، يمكنك البدء في القيام بنشاطك الرياضي بكل تفاؤل، و ستتمكن شيئا فشيئا من تحسين امكانياتك الجسدية و تقنياتك الرياضية .
القيام برياضات متعددة يساعد على تشغيل مجموعات مختلفة من عضلات الجسم. على سبيل المثال، تمكن رياضة الأوزان من شد العضلات بشكل فعال جدا و من إخراج الطاقة المخزونة داخل الجسم. أما ممارسة السباحة فتمكنكم من الاسترخاء و من القيام بامتداد العضلات . مما يشكل نشاطا مختلفا تماما عن ممارسة رفع الاثقال.

كيف تجد التوازن المناسب؟

أثناء القيام بنشاط رياضي، من المهيم أن تكون قادرا على تحقيق التوازن بين الألعاب الرياضية المختارة. مثلا، عندما يمارس كهل في حالة صحية جيدة نشطا رياضيا، يرتفع معدل دقات القلب إلى 120 نبضة / دقيقة لمدة 10 إلى 15 دقيقة في حين يكون معدل دقات القلب بين 60 و 80 نبضة / دقيقة في حالة يكون الشخص مسترخيا.
يحذر أطباء الرياضة من الصعوبات المحتملة عندما يعمل بعض الأشخاص على تحسين قدرتهم على المقاومة أثناء القيام بنشاط رياضي ( يميل معدل دقات القلب إلى الزيادة أثناء الراحة وبعد التمرينات الرياضية)، أو أثناء محاولة تحسين القدرة على التحمل.

كيف تختار الرياضة المناسبة؟

إضافة إلى كونها ممتعة، تمكن ممارسة الرياضة من تحسين الإمكانيات الجسدية و النفسية لكل فرد. يعتمد ذلك طبعا على اختيارات كل شخص. ففي حين يفضل البعض ممارسة الرياضة ضمن فريق، يفضل البعض الأخر التنافس مع شريك، أما البعض الآخر فيفضل ممارسة الرياضة وحده. من المؤكد أن المنافسة تمثل حافزا مهما ، لكن التحدي الذي يبدأ في داخلك هو الذي سيدفعك للتفوق والمثابرة على الرغم من مختلف العقبات.

عادة ما نمارس الرياضة مع أمل أن نتمكن من الحصول على جسم أكثر تناسقا و إصلاح بعض العيوب التي يمكن أن تسبب لنا بعض الإزعاج. سواء كان هدفك التخلص من الوزن الزائد في الفخذين أو الحصول على بطن مشدود، ليس من الضروري أن تكون من المولعين بإرتياد النوادي الرياضية لكي تحقق هدفك.
يمكنك التغلب على تلك العيوب الصغيرة شرط أن تحسن اختيار الرياضة الأكثر ملاءمة لحالتك الخاصة. ممارسة الرياضة بانتظام لن تمكنك فقط من التمتع براحة نفسية كبيرة، بل ستمكنك أيضا من شد مناطق مختلفة من جسمك وذلك حسب النشاط الرياضي الذي تختاره.

– رياضة لتقويم الظهر:

السباحة على الظهر،ركوب الخيل، الكرة الطائرة أو كرة السلة، كلها رياضات تساعد على تطوير عضلات الظهر و تمكن من الحصول على قامة ممشوقة وذلك بفضل تمديد عضلات الظهر. في هذه الحالات، من المفضل تجنب بعض الرياضات مثل كرة اليد و السباحة على البطن و رفع الأثقال التي تعمل على تطوير عضلات الصدر.

– رياضة إذا كان لك كتفان عريضان:
إذا كنت تريد الحصول على جسم جميل و متناسق، عليك أن تختار رياضة تمكنك من شد عضلات الساقين مثل التزلج والتزحلق على الجليد والرقص. تجنب بعض الرياضات مثل التنس والسباحة التي تزيد من تطوير عضلات الكتف.

– رياضة لشد البطن:
إذا كنت لا تريد الذهاب إلى الصالة الرياضية و القيام بتمارين شد البطن التي لا نهاية لها، يمكنك القيام ببعض الرياضات الأكثر متعة و التي لا تقل فاعلية مثل السباحة على الظهر. تمكن هذه الرياضة من شد مختلف عضلات البطن. أما إذا كنت من محبي الموسيقى اللاتينية، يمكنك البدء في تعلم رقصة السالسا التي تتطلب قدرة كبيرة على التحمل و تمكن من شد عضلات البطن بطريقة فعالة جدا.
تجنب السباحة على الصدر و ركوب الدراجة التي لا تمكن من شد عضلات البطن، بل يمكن أن تتسبب الصدمات المميزة لهذه الأنواع من الأنشطة الرياضية في استرخاء البطن .

– رياضة لشد الأرداف:
أفضل رياضة تمكنك من شد الأرداف هي رياضة المشي، و خاصة المشي السريع . يمكنك في الوقت نفسه أن تعمل على تقوية الركبة وعضلات الفخذ. أما إذا كنت متاكدا من عدم إزعاج الجيران في الطابق السفلي، فعليك بالقفز على الحبل، هي رياضة لديها أيضا العديد من المزايا و ستمكنك حتما من شد الأرداف.