ما إن تنتهي أيام العطل والراحة حتى نجد أنفسنا في مواجهة مستمرة مع الصخب و الإجهاد اليومي الذي يعتبر العامل الرئيسي في تسبب المزيد من الاضطرابات الجسدية و النفسية. كل هذا يدفعنا بكل تأكيد للبحث عن بعض النشاطات التي علها تمكننا من تغيير هذا الإيقاع اليومي.
اليوغا…طريقة فعالة و سهلة تمكن من تحقيق الانسجام بين العقل والجسد والروح. اليوغا تمنحك شعورا بالراحة الفورية و لمدة طويلة، لا سيما أنها تساهم في التنمية المتناسقة للشخصية. لكل الذين يعانون من الإجهاد اليومي و المستمر، عليكم باختبار اليوغا حالا!

اليوغا، ماهي؟
تتيح ممارسة اليوغا لكل فرد أن يتخذ بعض الوقت للتمتع بالإسترخاء و الصمت، على الأقل ساعة واحدة في الأسبوع بفضل تكامل عمل الجسم و التنفس المتصل بحالتنا النفسية. الهدف من كل هذا هو البحث عن الاسترخاء والتركيز.

اليوغا، من يستطيع أن يمارسها؟
الجميع ، بمن فيهم الأطفال والنساء الحوامل ، و جميع الأشخاص الذين يعانون من الإجهاد.

ماذا يمكن أن تفعل خلال جلسة اليوغا؟
بعد 5 دقائق من الاسترخاء و أنت مستلقي على الأرض، مع التنفس الهادئ، يمكن بعد ذلك القيام بتمارين في وضعيات مختلفة: جلوسا، وقوفا أو مستلقيا على الأرض. في بعض الأحيان، تكون التمارين هادئة إلى درجة تبعث على الإسترخاء و النوم ، و في أحيان أخرى تكون منشطة أكثر و تمكن من اعطائكم دفعة من الطاقة.تختم جلسة اليوغا بالجلوس أو الإستلقاء ، حسب درجة التعب ، و قضاء ربع ساعة من الشهيق و الزفير النشيط.

النتائج:
سوف تشعرون باسترخاء كبير في أجسامكم فورا بعد القيام بتمارين اليوغا. عادة، جيدة للذهاب إلى السرير. بعد عام من ممارسة اليوغا، سوف تحسون بالمفعول الجيد للتمارين على مستوى الظهر و المفاصل و بتحسن كبير في مرونة أجسادكم. على المدى الطويل، تساهم اليوغا في تنمية شخصية متناسقة.

المعدات اللازمة:
ستحتاجون إلى ملابس مريحة، لينة و مهواة،و سجاد تقومون عليه بالتمارين. تمارس اليوغا حافي القدمين.